صحيفة الاستقلال

هاشتاج

رغم مطالبات بإخراج المساجين.. الاعتقالات في مصر مستمرة بسبب كورونا

26/03/2020 18:03:00 | هاشتاج
رغم مطالبات بإخراج المساجين.. الاعتقالات في مصر مستمرة بسبب كورونا
انتقد ناشطون دفاع البعض عن موقف النظام واعتقاله لآية وانتهاكه القانون
حجم الخط طباعة

اعتقلت السلطات المصرية فجر الخميس ٢٦ مارس/آذار، فتاة من منزلها بالإسكندرية، على خلفية انتقادها لتعامل الحكومة المصرية مع أزمة كورونا، وذلك عبر تدوينة لها كتبتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" يوم 22 من الشهر نفسه.

ورصدت آية كمال الدين في تدوينتها التي كتبتها تحت عنوان "من إنجازات الحكومة مع أزمة كورونا"، 10 إجراءات اتخذها النظام المصري في التعامل مع الأزمة، منها احتكار الجيش لبيع المعقمات، وإرسال بدلا من ذلك هي والمساعدات إلى الصين، فضلا عن إرسال الماسكات لإيطاليا.

وانتقدت "آية" المتطوعة في جمعية رسالة، شيطنة الحكومة المصرية للشعب وإشعاره أنه سبب الوباء، واستمرار رحلات الطيران مع الدول الموبوءة، واستخدام السلطة الإعلامية في تحميل الشعب سبب انتشار الفيرس. 

واستنكرت خلو المستشفيات من أبسط الإمكانيات، ومنها إجراء تحليل للفيروس، وتسعير الحكومة للتحاليل، مستهجنة عدم وجود حجر صحي مجهز تحسبا لسرعة انتشار الوباء يستوعب أعدادا كثيرة. 

وأثار اعتقال "آية" غضب رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مشيرين إلى وقوف الفنانة المصرية بدرية طلبة، خلف اعتقالها، بعدما أعادت نشر تدوينات لها حذفتها لاحقا كتبت فيها: "هي دي مسؤلة عن جمعية رسالة بجد. لو الكلام ده بجد يبقي التبرعات مكانها معروف".

واعتبر ناشطون تدوينة بدرية طلبة بمثابة بلاغ شفهي لسلطات النظام، ضد "آية"، وأطلقوا أوسمة عدة مناهضة لها وأخرى متضامنة مع الفتاة المعتقلة، منها "#آية_كمال_الدين، #بدرية_طلبة_اتفوه، #اعتقال_فتاة_بسبب_كورونا.

واستنكروا تجاهل السلطات مطالب إطلاق سراح المعتقلين لحمايتهم من انتشار فيروس كورونا، وإصرارها على صم آذانها عن الانتقادات الموجهة لها وتكميمها للأفواه، وزجها بكل من يعبر عن رأيه في سجونها، وملاحقتها للمواطنين للتغطية على فشلها في إدارة الأزمة. 

دور المخبر

واستنكر ناشطون ممارسة بدرية طلبة دور المخبر، وكتب الناشط الحقوقي المعارض هيثم أبو خليل، سلسلة تغريدات رصدت فيها الأحداث، قائلا: "وستظل السوشيال ميديا بتجلياتها في كثير من الأوقات معبرة بصورة صادقة وواقعية عن نبض الشعب".

وحمل مسؤولية كل ما يحدث للطالبة آية كمال الدين لبدرية طلبة هي ومن أسماهم "مجموعة الأشكال الضالة التي تفاعلت معها وقدموا بلاغات في آية فقط لأنها تبدي رأيها في أوضاع مزرية".

وقالت سوسن غريب: "#بدرية_طلبة ممثلة درجة ثالثة و شغالة مخبر بتبلغ عن اللي بينتقدوا بلحة (اللقب المعروف لرئيس النظام المصري)، وتسببت في القبض على بنت اسمها آية كمال ! مش بس بتبلغ لا دي من اللي كانوا مسرحينهم يقولوا بحب الكورونا باللبن علشان تهون من الفيروس".

وأثنى ناشطون على موقف آية، وتمسكها بحقها في حرية الرأي والتعبير، وتساءل مغرد: "#آية_كمال_الدين هل تتفقون معي أنها هي الحرة الطاهرة هي الثورة الهادرة ورمز مصر الثورة وكلمة حق مزلزلة ضد العصابة الغادرة"، وفق تعبيره.

وامتدحت سارة البدري موقف "آية" قائلة: "دي بنت بميت راجل قالت كلمة حق في ظل حكم جائر وبكرة تطلع والناس تحطها فوق رأسهم، وبدرية بكرة تداس بميت جزمة ولون الجزمة أنضف منها"، وفق وصفها.

حملة تضامن

وأعلن ناشطون تضامنهم مع "آية"، مستنكرين ما أسموه تطبيل بدرية طلبة للنظام وتملقها له، ومحذرين من الإعلام الفاسد الذي يهون من خطورة فيروس كورونا.

وانتقد ناشطون دفاع البعض عن موقف النظام واعتقاله لآية وانتهاكه القانون، بسبب قولهم كلمة الحق أو تعبيرهم عن آرائهم.

تكميم الأفواه

وأشار ناشطون إلى اتباع سلطات الانقلاب المصرية قمع المواطنين وتكميم أفواهم كأسلوب ومنهج متبع. وقال أحد المغردين: "حتى في لحظات البلاء وانتشار الاوبئة مصر مهتمه بإسكات الحق وصوت الشعب". 

 وأشار صاحب حساب BLACK أن المعتقلة آية، كان ذنبها الوحيد أنها تقول الحق، ولم تقبل الصمت، مؤكدا أن "جرائم العسكر تتوالى يوما بعد يوم".

وقال صاحب حساب كامنجا: "بسبب نقد النظام الفاشل في مصر وتعامله مع أزمة فيروس كورونا اتقبض على #آية_كمال_الدين ولو النظام الغبي استمر على النهج ده هيعتقل أغلب الشعب"، مشيرا إلى أن "الدول بيفرجوا عن المعتقلين والنظام مش شبعان اعتقالات زي اللي بيسرق ومش قادر يبطل سرقة".

ووصف ناشطون تصرف سلطات النظام بالإجرام، إذ قال الإعلامي حمزة زوبع: "اللي يحبس ‏البنات مجرم مش إنسان‎ ..‎‏".

‎جهل بدرية

وتطرق ناشطون إلى موقف بدرية طلبة من كورونا قبل أيام وسخريتها منه في الوقت الذي صنف فيه بأنه وباء عالمي واتهمت حينها بنشر الجهل.

ونشر محمود رفعت الخبير القانوني، مقطع فيديو لبدرية طلبة وهي تسخر من فيروس كورونا.

وقال: "بسجون #مصر أساتذة جامعات وأطباء بتهم كنشر الفوضى وتكدير السلم الاجتماعي وهم المنوط بهم إنقاذ المجتمع اليوم، بينما النظام يهدم المجتمع بشكل عن عمد بهذه الأشكال، فهذه أخطر على المجتمع من صبري نخنوخ زعيم أخطر تشكيل عصابي بمصر والذي أخرجه السيسي بعفو رئاسي". 

وانتقد ناشطون تصرف بدرية طلبة الذي تسبب في اعتقال الفتاة بسبب رأيها، ولخص أيمن مانو الحدث قائلا: "#بدرية_طلبة_اتفوه تتسبب في اعتقال بنت من  جمعية رسالة"، مضيفا: "الهانم بدل قاعدة البيت بتفتش في الفيس لقيت بنت في جمعية رسالة الخيرية تبدي رأيها فى أوضاع مزرية اخدت اسكرينات وبلغت عنها .حتى تم اعتقالها الطالبة آية كمال".